دراسات وأبحاث

الصفحات:  1

26.5.2006

تشكيل الدولة الروسية المركزية الموحدة في


في 29 مايو عام 1453 م أحكمت القوات العثمانية بقيادة السلطان محمد الفاتح سيطرتها الكاملة على القسطنطينية ، وبسقوطها انهارت الدولة البيزنطية وزال آخر كيان سياسي مسيحي أرثوذكسي مستقل عن الخارطة السياسية العالمية ، حيث سيطر الجيش العثماني في تلك المرحلة على منطقة البلقان وخضعت شعوبها ( الإغريق والصرب والبلغار والمقدونيين) تحت سيطرة الدولة العثمانية. بنتيجة ذلك توجهت أنظار كافة المسيحيين الأرثوذكس نحو إمارة موسكو الروسية الأرثوذكسية وزحفت نحوها أفواج متوالية من رجالات الكنيسة الإغريقية وأقاموا فيها (1). في تلك المرحلة كانت إمارة موسكو الروسية تخضع سياسيا للسيطرة التتارية – المغولية وكانت تشغل مساحة صغيرة نسبيا تقع في شمال شرق أوروبا الشرقية يحدها من الشرق والجنوب الإمارات التتارية الإسلامية المتمركزة في الحوض الشرقي لنهر الفولغا والحوض الغربي لبحر قزوين والحوض الشمالي للبحر الأسود ، ويحدها من الغرب إمارة ليتوانيا الكاثوليكية ،التي كانت تهيمن أيضا على المناطق الشمالية المطلة على بحر البلطيق (2).
18.5.2006

الاسلام والمسيحية في التاريخ الروسي المب 


تهدف هذه الدراسة نحو تدقيق بعض الحقائق التاريخية الغير واضحة لدى بعض المهتمين بالشؤون الروسية ، الذين يخلطون بين عملية اعلان الاسلام الديانة الرسمية لإمارة (( بُلغار)) على أثر رحلة أحمد بن فضلان إلى حوض نهر الفولغا في بداية القرن العاشر الميلادي وعملية اعلان المسيحية الديانة الرسمية لإمارة (( كييف )) الروسية التي جرت في نهاية القرن المذكور. عدا ذلك ، فإن تسمية (( بُلغار)) أو (( بولغار )) تضفي على هذه المسألة (( تشويشا )) اضافيا لدى هؤلاء المهتمين ، فهم يخلطون بين إمارة (( بُلغار)) الغربية التي كانت تقع في منطقة البلقان و اعتنقت المسيحية رسميا في عام 863 م وعلى أساسها تشكلت دولة بلغاريا الراهنة وبين إمارة ((بُلغار)) الشرقية – الشمالية التي كانت تقع في حوض نهر الفولغا واعتنقت الاسلام رسميا في القرن العاشر الميلادي على أثر زيارة أحمد بن فضلان إلى هذه المنطقة التي تقع عليها حاليا جمهورية تتارستان الحالية وعاصمتها قازان . ومن المفيد الإشارة هنا إلى أن إمارتي ((بُلغار)) الغربية والشرقية الشمالية تشكلتا بنتيجة تفكك دولة (( بُلغار )) الكبرى التي كانت تمد حدودها من سواحل بحر قزوين وحوض نهر الفولغا في الشرق إلى منطقة البلقان في الغرب وذلك على أثر زحف قبائل الخزر من أواسط جنوب أسيا إلى منطقة جنوب شرق أوروبا ( القفقاس والمناطق المتاخمة المحيطة بالبحر الأسود ) في النصف الأول من القرن السابع الميلادي ، ويوجد إجماع بين علماء الانتروبولوجيا على أن قبائل البُلغار والخزر تنتمي عرقيا إلى الشعوب الناطقة باللغة التركية .

الصفحات:  1

 
ﺢﻠﺑ ﻉﺎﺼﻣﺓ ﺎﻠﺜﻗﺎﻓﺓ ﺍﻸﺳﻼﻤﻳﺓ 2006
جميع الحقوق موف موسكو – حلب
.Powered by Arabi.ru Corp