أمسية ثقافية عن سورية وحضارتها العريقة في موسكو

للعودة
02.12.2010

01 كانون الأول, 2010

موسكو-سانا

تركزت أمسية ثقافية أحيتها مؤسسة حلب موسكو الاجتماعية السورية الروسية في دار جمعية التضامن والتعاون مع شعوب آسيا وأفريقيا في موسكو اليوم على تاريخ سورية وحضارتها العريقة وواقعها المعاصر.

وتحدث المستشرقان الروسيان دميتري اوسيبوف وسيرغي ميدفدكو في محاضرة مشتركة بعنوان "سورية البلد المميز" عن التنوع الكبير في طبيعة سورية ومدنها ومناطقها الساحلية والداخلية وصفا هذه المناطق السورية بأنها ذات جمال أخاذ ما يولد لدى السياح من جميع بلدان العالم الرغبة في تكرار زيارة سورية بعد أن يزورها للمرة الاولى حاملين معهم انطباعات لا تمحى عن شعبها وأرضها وجمال مدنها وأريافها.

وأرفق المستشرقان محاضرتهما بعرض شريط سينمائي عن معالم سورية وأوابدها التاريخية بما فيها دمشق ومسجدها الاموي الكبير وحلب وقلعتها واسواقها وتدمر وبصرى وقلاع الساحل السوري وجباله الخضراء الرائعة .

وأكد المحاضران أن دمشق أقدم عاصمة في العالم وهي تعتبر طريق الحجاج إلى مكة المكرمة وطريق الحجاج المسيحيين إلى الأراضي المقدسة ونوها بالتعايش والتسامح والوئام الذي تتمتع به سورية.

وتحدث المحاضران عن أبجدية اوغاريت أول أبجدية في العالم وقالا إنه من هنا جاء القول الشائع إن لكل مواطن متمدن في العالم وطنين وطنه الأم وسورية.

وشهد المحاضرة نواب في مجلس الدوما الروسي وشخصيات اجتماعية وثقافية روسية واعلاميون روس وعرب وحشد من أبناء الجالية السورية في موسكو

 

 
ﺢﻠﺑ ﻉﺎﺼﻣﺓ ﺎﻠﺜﻗﺎﻓﺓ ﺍﻸﺳﻼﻤﻳﺓ 2006
جميع الحقوق موف موسكو – حلب
.Powered by Arabi.ru Corp