اتفاقية حول افتتاح فرع لمعهد غوته في مدينة حلب

للعودة
14.07.2010

وقع رئيس مجلس مدينة حلب الدكتور معن الشبلي، والسفير الألماني في سورية الدكتور أندرياس راينكه، ومدير معهد غوتة في دمشق السيد بيورن لولاي اتفاقية حول افتتاح فرع لمعهد غوته في مدينة حلب وذلك في مدرسة الشيباني في قلب منطقة حلب القديمة.

وبدأت محاولات افتتاح المعهد في حلب منذ عام 2005 والتي توقفت بسبب عدم توفر مكان الاستضافة المناسب، ويقول بيورن لولاي مدير المعهد "حاولنا خلال العام 2005 افتتاح فرع للمركز في مدينة حلب وتحديداً ضمن جامعتها، إلا أنه حدثت آنذاك بعض العقبات حيث طلب رئيس جامعة حلب موافقة وزارة التعليم العالي لإقامة المركز في حرمها، ولم تأت هذه الموافقة لأسباب غير معروفة. بعدها قررنا البحث عن مكان آخر ضمن مدينة حلب، وبالمساعدة مع الوكالة الألمانية للتنمية (GTZ) تواصلنا مع مجلس مدينة حلب ومديرية المدينة القديمة التي قدمت لنا هذه الغرفة ضمن مدرسة الشيباني. وقد جرت محادثات مع وزارة الثقافة حول نيل موافقتهم على إقامة المركز حيث نلنا الموافقة أخيراً وذلك مع نهاية العام الماضي".

ويتابع لولاي "سيجري اعتباراً من اليوم العمل على تجهيز الغرفة لكي تتحول إلى مركز حيث سيجري تجهيزها بمكتبة وقسم لدورات اللغة الألمانية وغيرها من المستلزمات حيث نأمل افتتاح المركز في الفترة التي تقع بين نهاية شهر تشرين الثاني ومنتصف شهر كانون الأول القادم. كما سيتضمن الافتتاح عدداً من النشاطات الثقافية المتنوعة منها عرض أفلام ألمانية وحفلات موسيقية، إضافة إلى أننا سنبدأ بإقامة صفوف لتعليم اللغة الألمانية مع بداية العام القادم وذلك في شهر كانون الثاني".

الدكتور معن الشبلي رئيس مجلس مدينة حلب أشار بدوره إلى أن "هذه الاتفاقية تتم ضمن تفعيل النشاطات الثقافية والحياة الثقافية في مدينة حلب بشكل عام وفي المدينة القديمة على وجه الخصوص".
وأضاف الشبلي "الوجود الثقافي ضمن المدرسة لا يقتصر على معهد غوته إنما يتعداه إلى تواجد مؤسسة أخرى هي مؤسسة الآغا خان إضافة إلى وجود مركز أرشفة التراث العائد لجمعية العاديات، فنحن نحاول هنا من خلال تفعيل مدرسة الشيباني أن تكون نقطة ثقافية تعمل فيها عدة جهات على رأسها مجلس مدينة حلب، إضافة إلى جهات محلية وجهات دولية".

ومدرسة الشيباني يعود عمرها إلى القرن الثاني عشر وقد أسستها الرهبنة الفرانسيسكانية في سورية لتكون مكاناً تعليمياً آنذاك وتقع على مسافة دقائق من المسير من كل من قلعة حلب شمالاً والجامع الأموي الكبير غرباً. وقد جرى ترميمها مؤخراً ضمن مشروع "إحياء حلب القديمة" لتصبح مركزاً ثقافياً يستضيف العديد من الأمسيات الثقافية والموسيقية المميزة لعل أبرزها "الأيام السورية الألمانية" التي تقام للمرة الرابعة حالياً في المكان خلال الفترة من 5 حزيران حتى 7 تموز الحالي.

يذكر بأن معهد غوته بدأ نشاطه في سورية منذ العام 1955 حيث تقع على عاتقه مسؤولية دعم العلاقات الثنائية بين ألمانيا الاتحادية وبين الدول المضيفة ومن بينها الجمهورية العربية السورية. كما يعتبر الفرع المقام في مدينة حلب أول فروع هذه المؤسسة خارج العاصمة دمشق.

 
ﺢﻠﺑ ﻉﺎﺼﻣﺓ ﺎﻠﺜﻗﺎﻓﺓ ﺍﻸﺳﻼﻤﻳﺓ 2006
جميع الحقوق موف موسكو – حلب
.Powered by Arabi.ru Corp